التخطي إلى المحتوى

فيروس ماربورغ الجديد، تم الإعلان في غانا في قارة إفريقيا عن وجود بعض المخاوف بظهور فيروس ماربورغ الجديد، بعدما أعلنت منظمة الصحة العالمية أول تفش له هناك، حيث ت تسجيل أول وفاتين بعد إصابتهما بالعدوى، لكن ماذا نعرف عن هذا الفيروس الشبيه بفيروس إيبولا؟ لا سيما يوجد احتمال أن يكون ضاراً للغاية بل ومميتًا، حيث تراوح المعدل الخاص بالوفيات في حالات التفشي السابقة بين 24% و88%، وسوف نوضح لكم الآثار الصحية فيروس ماربورغ الجديد.

فيروس ماربورغ الجديد وطريقة العدوي

أكدت منظمة الصحة العالمية بأن المرض وهو حمى نزفية شديدة العدوى من نفس فصيلة الإيبولا ينتقل للبشر عبر خفافيش الفاكهة وينتقل بين الأشخاص بالاتصال المباشر عن طريق سوائل الجسم للأشخاص المصابين والأسطح، فيما يقتضي انتشاره بين البشر بالمخالطة من أحد المصابين به من كثب، فإنه لا يعدي بين البشر في أثناء مدّة حضانته.

يُصاب المرء بالعدوى جرّاء ملامسة دَم المريض أو سوائل جسمه الأخرى (البراز والقيء والبول واللعاب والإفرازات التنفسية) التي تحتوي على الفيروس بتركيزات عالية، كما تزيد فرص قدرة المصابين على نقل العدوى كلّما تطوّر المرض لديهم، وتبلغ هذه القدرة ذروتها في المرحلة الخاصة بالمرض الوخيم.

ومن طرق العدوى الذي تتم، مخالطة المصابين بحالات وخيمة من كثب، لدى تقديم الرعاية لهم في البيت أو في المستشفى، وبعض ممارسات الدفن.

علاوة علي استخدام المُعِدَّات الخاصة بالحقن الملوّثة بالفيروس أو التعرّض لوخز الإبر الملوّثة به إلى وقوع حالات أشدّ وخامة وتدهور الحالة الصحية بسرعة وزيادة احتمال الوفاة.

مدّة حضانة الفيروس المستجد والأعراض

أما مدّة الحضانة فتتراوح بين 3 أيام إلى 9 أيام، وفق منظمة تقارير الصحة، ويبدأ المرض الناجم عن فيروس ماربورغ فجأة بالإحساس بصداع حاد بالإضافة إلى وعكة شديدة. ومن أعراضه الشائعة أيضاً الأوجاع والآلام العضلية.

أما في اليوم الثالث فيُصاب المريض بإسهال مائي حاد بالإضافة وألم ومغص في البطن وغثيان وتقيّؤ. ويمكن أن يدوم الإسهال أسبوعاً كاملاً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.